قامت الكويت بالتشديد على الحق السيادي لكل دولة مؤكدة أن لكل دولة الحق في التعامل مع قضاياها الداخلية وفقًا لأنظمتها الداخلية.

الكويت تدعو للحق السيادي لكل دولة

في الكلمة التي ألقاها المندوب الدائم للكويت السفير جمال الغنيم في الأمم المتحدة في جنيف في الدورة 40 للمجلس في رده على التقرير السنوي لميشيل باشيليت مفوضة حقوق الإنسان، وحسب التقارير الصادرة عن وكالة رويترز للأنباء أن دبلوماسيين من ستة وثلاثون دولة ومن بينهم دول الإتحاد الأوروبي قد وقعا على بيان انتقادات لسجل المملكة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقالت الوكالة أن البيان سيكون أول توبيخ رسمي للسعودية منذ تأسيس المجلس عام 2006م، وسوف يقدم البيان مبعوث أيسلندا السيد هارالد أسبيلوند وذلك في محادثات جنيف، وسوف يتضمن ذلك البيان دعوة إلى السلطات السعودية من أجل إطلاق سراح كافة السجناء السياسيين والنشطاء، ومن ثم التعاون مع الأمم المتحدة في التحقيق حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في السفارة السعودية في تركيا في 12 أكتوبر الماضي.

ومن جانبه صرح الغنيم أن الكويت قد اطلعت على ما جاء في تقرير المفوضية تجاه السعودية وأشار إلى أن السعودية قد حققت بالفعل قفزات كبيرة ونوعية في القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان السعودي ولاسيما المرأة السعودية وأضاف أن الأمر يستحق الإشادة والدعم، وقال أن دولته تؤكد على احترام حق كل المجتمعات في المبادئ والقيم التي تتبعها لحماية حقوق الإنسان ودعا المجلس لإحترام مبدأ الحياد والحوار والتعاون الدولي الهادف.

وقال أن الكويت تشعر بالقلق بسبب التدهور للحالة الإنسانية في أجزاء من المنطقة العربية وهذا بعد مجموعة من النزاعات المسلحة التي تسببت في انتهاك حقوق الشعوب الأساسية وعرضتهم للخطر وتسببت في ضياع حق الضعفاء، وقال أن من توابع ذلك عمليات التهجير والتشريد وضعف الموارد واستنزافها والتي كان يجب استخدامها في إحداث عمليات التنمية في تلك الدول، وأضاف أن الكويت تندد على احتلال فلسطين وارتكاب الجيش الإسرائيلي للكثير من المجازر في حق الشعب الفلسطيني، ودعا المفوضية للتحقيق في قضايا حقوق الإنسان المستمرة في فلسطين.