السجن عشر سنوات لأردنيين بسبب هجوم ضد الجنود الإسرائيليين

قامت محكمة أمن الدولة في الأردن بالحكم يوم الأربعاء الماضي على مواطنين أردنيين بالسجن 10 أعوام مع الأشغال الشاقة بسبب التخطيط لتنفيذ هجوم ضد جنود صهاينة على الحدود الواقعة بين الأردن والضفة المحتلة، وبينت المحكمة أن المخطط كان عملًا إرهابيًا، وقالت أن المتهمين قد خططا لقتل جنود إسرائيليين على الحدود الأردنية للمملكة الهاشمية واستخدما مسدس ورشاش كلاشنيكوف.

محكمة أمن الدولة في الأردن تحكم على أردنيين بالسجن

ومن الجدير بالذكر أن اللائحة الخاصة بالاتهام قد أفادت بقرار تنفيذ العمليات العسكرية الإرهابية على الإسرائيليين وذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي الأخير بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وبسبب الانتهاكات التي يتعرض لها أهل فلسطين نفذا الشابين العملية واعترفا بها، وهما من سكان مادبا الواقعة في جنوب عمان.

قال الشابين في التحقيق معهما أنهما قد خططا لتنفيذ العملية الإرهابية المسلحة وقالا أنها اعتزما إطلاق النيران على كل من يقابلهم ولكن تمكنت قوات حرس الحدود التابعة للأردن من وقف تنفيذ العملية والقبض على الشابين وذلك في شهر مايو الماضي.

وأسفرت نتيجة التحقيقات أن المتهم الأول البالغ من العمر خمس وعشرون عامًا قد خطرت إليه فكرة تنفيذ المخطط على الحدود الأردنية عند منطقة نهر الأردن بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس العربية وأسفر ذلك عن تعرض عدد هائل من الفلسطينيون للاضطهاد والانتهاكات من قبل الجيش الإسرائيلي المحتل، وقالت نتائج التحقيق أيضًا أن المتهم قرر تنفيذ المخطط العسكري وأيضًا استهداف قوات الجيش الأردني المتواجدة على الحدود ومن ثم قتلهم وأخذ أسلحتهم ثم قام بالدخول للجانب الأخر على الضفة الغربية وقتل الجنود الإسرائيليين المرابطين على الحدود.

ثم عرض الفكرة على المتهم الثاني البالغ من العمر ثمانية وعشرون عامًا واشتركا معًا على تنفيذ المخطط وبدأ المتهمين في معاينة المكان من خلال الخرائط المتواجدة على الشبكة العنكبوتية ثم البحث عن الأسلحة اللازمة ولكن تم القبض عليهم دون تنفيذهما للمخطط، ومن الجدير بالذكر أن الأردن ترتبط مع إسرائيل بمعاهدة سلام منذ عقد التسعينيات من القرن المنصرم بالتحديد عام 1994م.