المالية اللبنانية تسحب ترشح حايك لرئاسة البنك الدولي

قامت وزارة المالية اللبنانية مؤخرًا بسحب ترشيح زياد ألكسندر حايك المقدم لمنصب رئاسة البنك الدولي، ولكن حايك قال أنه يسعى جاهدًا لإقناع أعضاء مجلس إدارة البنك الدولي لإعادة ترشيحه مرة أخرى، وصرح حايك لوكالة رويترز الإخبارية أنه قد تلقى رسالة رسمية من وزارة المالية اللبنانية تخبره فيها بإلغاء ترشحه لهذا المنصب الرفيع، وهذا بعد أسبوعين فقط من ترشح حايك للمنصب.

سحب ترشيح حايك من رئاسة البنك الدولى يثير التساؤل

أوضح حايك أن القرار كان نتيجة للضغوط التي مارستها بعض الحكومات الأجنبية والتي رفض ذكرها على الحكومة اللبنانية، وقد أكد مسئول رفيع المستوى في وزارة المالية اللبنانية سحب الترشح قبل التسجيل في لجنة الترشيح بالبنك وقالوا لم يكن هناك أي ضغوط خارجية سواء كانت ضغوط أمريكية أو غيرها، وقال المسئول الحكومي أن بعض الأطراف في الحكومة اللبنانية والتي تضم الكثير من الفصائل المختلفة والمتنافسة سياسيًا أن بعضها رغب ترشيح حايك بينما رفض آخرون الترشح مما جعل وزارة المالية تأخذ قراراها الأخير والحاسم بعدم استكمال ترشيح حايك للمنصب الرفيع وخاصة أن فرص النجاح تكاد تكون منعدمة.

ومن الجدير بالذكر أنه بعد الإنسحاب المفاجئ للمرشح اللبناني سيصبح ديفيد مالباس وكيل وزارة المالية والخزانة الأمريكي هو المرشح الأوحد والمعلن لرئاسة وقيادة البنك الدولي وخاصة مع وجود عشرة أيام فقط باقية على غلق باب الترشح وذلك في يوم الرابع عشر من مارس الحالي، ومن جانبه امتنع المتحدث الرسمي بأسم البنك الدولي عن التعقيب على هذا القرار المفاجئ، وقال حايك أنه سوف يجتمع هذا الأسبوع مع المديرين التنفيذيين للبنك الدولي في العاصمة الأمريكية واشنطن وذلك بهدف إقناعهم بدعم ترشحه.

وكما أنه صرح لوكالة الأنباء رويتزر أنه على المستوى الشخصي يحترم المرشح الأمريكي، فهو يعرفه بسبب عمله في بنك الإستثمار السابق بير ستيرنز، ولكنه يسعى لتقديم منظور عالمي على نحو أكبر للبنك الدولي وذلك من خلال التركيز على مشاكل اللاجئين المتطورة والآخذة في النمو باستمرار وأيضًا العمل على استخدام نفوذ البنك بمستوى عالي من الكفاءة والعمل على إشراك مجموعات المجتمع المدني بفعالية عالية.