المدفعية السورية تستهدف قواعد تنظيم القاعدة وداعش

اليوم الأربعاء استهدف الجيش السوري تحركات الإرهابيين في الجنوب الشرقي لمدينة “إدلب” مما أسفر عن مقتل عدد من أفرادها وإصابة آخرون.

وقال مصدر عسكري أن وحدات تابعة للجيش السوري قد قامت برصد تحركات معادية لعدد من المجموعات الإرهابية على محاور التمانعة وخان شيخون وسكيك في الجنوب الشرقي لمدينة “إدلب” وذلك أثناء محاولة نقل الذخيرة والأسلحة لتلك المحاور مما تسبب في تدمير عدد من الآليات التي كانت بحوزة الجماعات الإرهابية ومقتل وجرح عدد منهم.

وحدات الجيش السوري تدمر آليات الجماعات الإرهابية

قال المصدر العسكري السوري أن مسلحي حراس الدين الذين يتمركزون في محيط نقطة المراقبة التركية في مورك في ريف حماة الشمالي قد استهدفوا صباح اليوم الأربعاء موقع للجيش السوري بتل بزام في الشمال الشرقي لمدينة صوران وذلك بعدد من القذائف الصاروخية ولكن الأضرار اقتصرت فقط على الماديات ورد الجيش السوري على أماكن إطلاق القذائف من خلال سلاحي المدفعية والصواريخ واستهدف مواقع تلك التنظيمات الإسلامية بالمزارع الجنوبية في مدينة مورك في شمال حماة.

وفي المقابل استهدف مسلحوا أنصار التوحيد ببلدة جورين في جبهة سهل الغاب بريف حماة بالشمال الغربي بعدد من القذائف الصاروخية مما تسبب في إصابة خمسة أفراد.

وأضاف أيضاً مصدر عسكري بالجيش السوري، أن وحدات الجيش قد تعاملت مع المجموعات التابعة لجماعة أنصار التوحيد وحاولت تحصين وحماية مواقعها على محاور الحويز، الكركات وأيضًا باب الطاقة مما خلف ورائه تدمير تحصينات التنظيم الموالي لتنظيم الدولة داعش، حيث تنتشر في المنطقة العشرات من الفصائل الموالية لتنظيم القاعدة التابع لأيمن الظواهري.

كما تتقدم هيئة تحرير الشام الواجهة الحالية لجبهة النصرة التنظيمات الموجودة في إدلب وتتشارك السيطرة مع تنظيمات أخرى لها طبيعة تكفيرية مثل تنظيم حراس الدين الذين أعلنوا ولائهم لتنظيم القاعدة، كما يقود تنظيم حراس الدين مجموعة من المقاتلون الأردنيون الذين قاتلوا في دولة أفغانستان ودولة البوسنة ودولة العراق ودولة القوقاز كما أن لهم باع طويل في صفوف تنظيم القاعدة منهم أبو خديجة الأردني وسيف العدل وأبو عبد الرحمن المكي وأبو جليبيب الأردني وسامي العريدي.