قطر تدعو لحل الخلافات

قالت دولة قطر أن التحديات والأخطار التي تتعرض لها الأمة العربية تتطلب حل الخلافات وذلك استنادًا لمبدأ الحوار والتأكيد على احترام سيادة الدول واحترام استقلالها وعدم التدخل في شئون أي منها، كما ناشدت الدوحة بضرورة البعد عن المناكفات والتي لا فائدة منها إلا الفرقة والكراهية بين الشعوب العربية.

الدوحة تدعو لحل الخلافات والبعد عن المناكفات

في كلمة ألقاها وزير الدولة للشئون الخارجية القطري سلطان بن سعد المريخي في الجلسة الافتتاحية للدورة 151 لمجلس جامعة الدول العربية الخاص بوزراء الخارجية العرب، أوضح أن الأمة العربية تمر بالكثير من التطورات المتسارعة بشكل كبير والتي تنعكس بدورها على كل القضايا الحيوية وأهمها القضية الفلسطينية والتي تعد قضية العرب الأولى والتي حاول البعض النيل من مكانة القضية ورمزيتها لدى الشعوب العربية.

كما أشار أيضًا لموقف دولة قطر الداعم والثابت نحو القضية الفلسطينية والحقوق الراسخة والثابتة للشعب الفلسطيني الحر، وعلى رأسها حق تقرير المصير وتشييد دولته الحرة المستقلة عند حدود يونيو/حزيران لعام 1967م وعاصمتها هي القدس الشرقية.

كما أكد أيضًا على الوضع الكارثي في دولة اليمن التي طالها الخراب والتدمير وأعمال العنف والقتل والحرق والتخريب وقال أن الوضع اليمني يدعونا للتوقف اليوم بدون تسويف أو إبطاء للعمل على دفع كافة الأطراف المتصارعة وذلك لتحقيق المصالحة وهذا وفقًا لما يستدعيه الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وكذلك قرار مجلس الأمن رقم 2216.

وقال أن دولته تحرص بشكل دائم على التخفيف من المعاناة الإنسانية غير المشهودة التي يعاني منها الشعب اليمني وضرورة تواصل الإلتزام بواجبها الأخلاقي والإنساني من أجل تقديم مختلف أنواع الدعم والمساندات والمساعدات الإنسانية، كما نوه على الوضع في ليبيا ووصفه بالوضع الخطير وأوضح أن التدخل في شئون ليبيا سوف يهدد أمن البلد وسلامته وسيادته واستقلاله ووحدته مما يزيد من تعقيد الأزمة ومما سوف يحول دون الوصول لحل للتوافق الوطني الذي يسعى إليه الأشقاء في ليبيا ومن هذا المنطلق تؤكد دولة قطر على موقفها الداعم لإتفاق الصخيرات، والدعوة لنبذ كل الخلافات والأزمات بين الدول العربية المختلفة.